معهد الابداع والتطوير
~ اهلاً وسهلاً بكم في معهد الابداع والتطوير ~
إذا كنت تريد أن تقرأ موضوع معين فحدد القسم الذي فيه الموضوع واذهب لقرائته
إذا كنت تريد الإنضمام إلى المعهد فإضغط على كلمة التسجيل بالأسفل
وإذا كنت عضواً بالمعهد فسجل الدخول لتستطيع اضافة مواضيع وردود
مع تحيات اخوانكم في معهد الابداع والتطويرSmile
الرئيسيةاتصل بناالتعليمات


تصميم, فوتوشوب, اكود, برمجة, مواقع, انترنت, احلى, منتدى, مونتاج,مدونات, تقنيات, برامج, العاب, كمبيوتر,اسلاميات, منوعات, عام
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 كيف ننصر الرسول صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
oMaR
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37
نقاط : 88
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 10/01/2016
العمر : 19

مُساهمةموضوع: كيف ننصر الرسول صلى الله عليه وسلم   الأربعاء يناير 20, 2016 8:40 am

كيف ننصر الرسول صلى الله عليه وسلم




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه







اما بعد




قال الله تعالى: ((قل إن كان آباؤكم وأبـنـاؤكـم وإخــوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحـب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين))




قال القاضي عياض في شرح الآية: ( فكفى بهذا حضاً وتنبيهاً ودلالة وحجة على إلزام محبته، ووجوب فرضها، وعظم خطرها، واستحقاقه لها -صلى الله عليه وسلم-، إذ قرّع الله من كان ماله وأهله وولده أحـب إليه من الله ورسـوله وتوعدهم بقوله تعالى: ((فتربصوا حتى يأتي الله بأمره))، ثم فسقهم بتمام الآية، وأعلمهم أنهم ممن ضل ولم يهده الله )

.

بسبب بعد المسلمين عن دينهم وهجرهم لسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم




وضعف حكامهم بسبب تركهم شريعة ربهم واقبالهم على قوانين وضعية وضيعة مستوردة من وراء البحار




بسبب كل هذا تتكرر من الكفار الاساءة للنبي صلى الله عليه وسلم




قال تعالى:" وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ(112) الأنعام.




* قال تعالى:" وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِنْ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا(31) الفرقان.




وان من اعظم الواجبات على المسلمين حكاما ومحكومين




نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم




قال تعالى " للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم




يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون"




قال تعالى: لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا [الفتح:9]




وقال تعالى { فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } [الأعراف:157]




وان حقيقة نصرته واعظمها هي باتباعه صلى الله عليه وسلم وسلوك طريقته ونهجه وسنته




وبيانها للناس .




فلا ينصر النبي صلى الله عليه وسلم من ترك الصلاة واقبل على الشهوات




ولا ينصر النبي من ترك سنته وهجرها




ولا ينصره من يطعن في سنته




ويستهزئ بالسنة والهدي النبوي كإعفاء اللحى ، وتقصير الثياب وغيرها




واستعمال السواك ، وطلب العلم الشرعي الواجب ويزعم انها مظاهر وشكليات




الى اخر ما يدعون تهزينا من امر السنة وحربا عليها




ولا ينصره من يحارب سنته




ومن يقدم عليها اقوال الرجال فاذا قلت له هذه السنة قال لك لكن شيخي او امامي يقول غير ذلك




نسال الله السلامة والعافية




ولا ينصره من يطعن في عرضه وفي اصحابه رضي الله عنهم ..




ولا ينصره من يرى سب الله سبحانه وتعالى ولا ينكر هذا الكفر القبيح الشنيع




ولا ينصره من يحارب الحجاب




ولا ينصره من يدافع عن العري والعهر باسم الفن والحرية







_ان علامة حب النبي صلى الله عليه وسلم اتباعه




قال الله -تبارك وتعالى- قال:{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}




_ان اعظم نصرة للنبي صلى الله عليه وسلم تكون باتباع وتعظيم سنته والسير على منهاجه




قال تعالى:" لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا(21) الأحزاب.




وقال النبي صلى الله عليه وسلم ( فمن رغب عن سنتي فليس مني ) جزء من حديث رواه البخاري ومسلم وغيرهما




_ النصرة الحقيقية تكون بتعظيم النبي صلى الله عليه وسلم ومعرفة منزلته وقدره




قال الله تعالى: (إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيراً لتؤمنوا بالله ورسوله وتعذروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلاً)




وقال تعالى:" إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا(56) الأحزاب.




قال تعالى { لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ } (الفتح 9) .




وقال تعالى { فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } (الأعراف 157) .




وروى الإمام مسلم عن عمرو بن العاص قال: (وما كان أحد أحب إلي من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا أجل في عيني منه، وما كنت أطيق أن أملأ عيني منه إجلالا له، ولو سئلت أن أصفه ما أطقت لأني لم أكن أملأ عيني منه).




_نصرة النبي صلى الله عليه وسلم تكون بمحبته اكثر من نفسك وولدك والناس اجمعين




قال الله تعالى: ((النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم))[ الأحزاب: 6].




قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "والذي نفسي بيده لايؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وماله وولده والناس أجمعين". [البخاري]




_وتكون نصرته صلى الله عليه وسلم بتصديق خبره




و العلم ان السنة وحيٌ من الله




يقول الله جل جلاله: ((والنجم إذا هوى ما ضل صاحبكم وما غوى وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى))[ النجم: 14].







_وتكون بتحكيمه في كل صغيرة وكبيرة والتسليم بحكمه والرضى به







قال الله تعالى: ((فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فـيـمــا شـجـــر بـيـنـهـم ثــم لا يجــــدوا في أنفسهم حرجاْ مما قضيت ويسلموا تسليماْ))[النساء: 65].




وجعل الله تعالى من علامات المؤمنين الارضى بحكمه صلى الله عليه وسلم




قال الله تعالى: ﴿إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾ [النور:51].




وقد بين الله سبحانه وتعالى أن من علامات الزيغ والنـفــاق الإعـــراض عن سنته، وترك التحاكم إليها، قال الله تعالى: ((ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمـنــوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالاْ بعيداْ، وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرســــــول رأيت المنافقين يصدون عنك صدوداْ)) [ النساء: 60،61].




_وتكون النصرة باتباع امره واجتناب نهيه والحذر من مخالفته




فقال تعالى:" فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ(158) الأعراف.




وقال تعالى ((من يطع الرسول فقد أطاع الله))[ النساء: 80].




* قال تعالى:" وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَاحْذَرُوا فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ(92) المائدة.




* قال تعالى:" قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ(54) النور.




* قال تعالى:" وَمَا آتَاكُمْ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ(7) الحشر.




* قال تعالى:" لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا(21) الأحزاب.




وحذر من مخالفته والخروج عن أمره فقال تعالى : (فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم )) [ النور : 62 ـ 63 ] .




و قال تعالى:" وَمَنْ يُشَاقِقْ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا(115) النساء.




قال الله تعالى " {يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله واتقوا الله إن الله سميع عليم"




وأمر بالرد عند التنازع إلى الله والرسول، فقال: ((يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا)) [ النساء: 59].




وروى البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى)) قالوا: يا رسول الله ومن يأبى؟ قال: ((من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى)).







_والحذر من الاستهزاء بسنته وهديه




بل ذلك من أمور الكفر التي اتصف بها المنافقون




قال الله تعالى ( ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم .)




_ ومن نصرته أن لا يعبد الله إلا بما شرع




ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)) متفق على صحته.

وفي رواية أخرى لمسلم: ((من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد))




وقال عليه الصلاة والسلام في حديث آخر: ((عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة))،




وكان يقول في خطبته يوم الجمعة: ((أما بعد فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة)).




_وتكون نصرته صلى الله عليه وسلم ببيان سنته للناس ونشرها بينهم والدفاع عنها




وتعريفهم بسيرته العطرة




قال النبي صلى الله عليه وسلم " فليبلغ الشاهد الغائب "




وقال "بلغوا عني ولو آية "







_ومع كل هذا الحب والاتباع الحذر ثم الحذر من الغلو في محبة الرسول -صلى الله عليه وسلم




يقول الله تبارك و تعالى: ﴿قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحًا وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا﴾ [الكهف:110].




وقال تعالى { قُلْ لَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ } (الأنعام 50) .







و كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حريصاً على حماية جناب التوحيد، فكان يحذر تحذيراً شديداً من الغلو والانحراف في حقه، ودلائل ذلك كثيرة جداً منها:




قوله صلى الله عليه وسلم ((إياكم والغلو فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو)) [رواه أحمد والترمذي وابن ماجه].

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: »لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم فإنما أنا عبده، فقولوا: عبد الله ورسول). أخرجه البخاري في عدة مواضع منها 6/478.




وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: »لعنة الله على اليـهــود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد إلا أني أنهاكم عن ذلك يحذر ما صنعوا« (أخرجه البخاري 8/140، ومسلم 1/377.




وعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن رجلاً قال للنبي -صلى الله عليه وسلم-: ما شاء الله وشئت، فقال له النبي -صلى الله عليه وسلم-: »جعلتني لله عدلاً، بل قل ما شاء الله وحده«أخرجه أحمد 1/214 و 283 و 347.




وعن أنس أن رجلاً قال: يا محمد، يا سيدنا، وابن سـيدنا، وخيرنا وابن خيرنا، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: »قولوا بقولكم، ولا يستهوينكم الشيطان، أنا محمد بن عبد الله، عبد الله ورسوله، والله ما أحب أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلني الله عز وجل« أخرجه أحمد 3/153 و 241.




_كما انه ينبغي ويجب على الدول المسلمة ان تتخذ موقفا و ردا صارما حازما اتجاه من يسئ الى النبي




_صلى الله عليه وسلم _ واتجاه الدولة الراعية والحامية والمروجة لتلك الاساءة وذلك المسيئ




وعلى العلماء والدعاة والهيئات الاسلامية القيام بالدورات والندوات العلمية في الدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم




ونشر سنته وتعريف الناس بسيرته وهديه في بلاد الاسلام وغيرها .




وتاليف الكتب في ذلك وانشاء المواقع التي تعتني بهذا الامر







-والصلاة عليه صلى الله عليه وسلم




قال تعالى { إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } (الأحزاب 56)




وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال « من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا » (رواه مسلم) .




وعن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال" إن البخيل لمن ذكرت عنده فلم يصل علي ".اخرجه الترمذي وصححه وصححه الألباني في تخريج فضل الصلاة على النبي .




وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم .

_________________




وجمعه محمد بن العربي التلمساني



(.......................... التوقيع ..........................)
سبحان الله وبحمده ،، سبحان الله العظيم

لا إله إلا الله

معهد الإبداع والتطوير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ab3a.arab.st
 
كيف ننصر الرسول صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد الابداع والتطوير :: الأقسام العامة :: القسم الإسلامي :: القسم الإسلامي العام-
انتقل الى: